fbpx

“epistemological” نمط التفكير تلقي المعرفة

————————————

نمط التفكير “epistemological” أو بالعربي تلقي المعرفة .
sensor– intuitor
الاستدلال – الحدس
————————————-

حسب تعريف علم البرمجة اللغوية العصبية   “NLP neuro-linguistic programming ”   فإن الاستدلال والحدس هما أسلوبان مختلفان للإدراك – كيف تتلقى المعلومة. عندما تستقبل المعلومات، فإن أحد هذه التفضيلات يملي عليك ما تلاحظه، وما تفكر فيه، وما تفهمه منهذه المعلومات المتاحة لك. ما هي المعلومات التي تثق بها وتؤمن بها؟ هل هي حواسك الخمسة (الاستدلال) أم البصيرة والخيال (الحدس)؟
عندما يستقبل الأشخاص الذين يفضلون الحدس المعلومات، فإنهم غالبا ما يبحثون عن المعاني والانطباعات، وكيفية ربط هذه الفكرة بأفكار أخرى .. وقد يحدث ان يشرد تركيزهم في عالمهم الداخلي اثناء تواجدهم مع اخرين او اثناء محاضرة ما لانهم يفكرون فيما يعنيه ما سمعوه او شاهدوه وغالبًا ما ينظر إليهم على أنهم “رؤوسهم في السحاب” . فعند تلقيهم لمعلومات سوف يرون إمكانيات وافكار ومعاني.
تميل طريقة التفكير ذات نمط الحدس إلي:
– الخيال و الابتكار
– يفضلوا الحديث عن معاني الأشياء أو ما ترمز لها.
– الافاق المفتوحة والاحتمالات
– قد ينتابهم الملل اثناء الحديث عن التفاصيل العلمية والارقام.

أما طريقة التفكير الاخرى ( الاستدلال) فمن يميل اليها يكونون أكثر اتصالا بالواقع ويعتمدون على حواسهم الخمس أكثر. يفكرون في ما يحدث في بيئتهم المباشرة. ما يمكنهم رؤيته ولمسه وتذوقه والاستماع له. يميل من يتمتع بهذا النمط من التفكير إلى العملية، في كل ما يتحدث عنه ويفعله ليكون تطبيقًا حقيقيًا مبني على الدلائل والدراسات العلمية. لذلك فإنهم يفضلون التحدث بطريقة ملموسة بدلاً من استخدام الكثير من الاستعارات.

يميل أصحاب نمط الاستدلال إلي:
– إلى ما هو عملي وواقعي
– البحوث والدلائل العلمية كأساس لصحة المعلومة ومن ثم البناء عليها.
– لا يقتنع أصحاب نمط الاستدلال بما لا يستطيعون رؤيته وقياسه بالحواس الخمسة مثل علوم التأمل والتخاطر وغيره من العلوم المعتمدة على الحدس.

والان تخيلوا معي تطبيق هذه المعلومات في عالم المبيعات فمثلا كيف يمكن ان اقنع شخصين مختلفين يميل كل منهما لاحدى طرق التفكير ؟
هذا هو موضوع المقال التالي
شاركوني بارائكم

يتم دراسة هذا النمط بشكل أكثر تفصيلا و تعمق في التدريب المتطور لفهم انماط التفكير “Figuring Out People” و هي دورة من دورات تطوير المهارات الذاتية التي يقدمها مركز لوراس للتدريب .

المقالة التالية ستكون عن “Representational Systems   ” أو الأنظمة التمثيلية .. 

No comments yet! You be the first to comment.

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *